واصلت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي توزيع المساعدات الإنسانية والإغاثية على الأسر المعوزة ومعدمة الدخل في محافظة شبوة اليمنية، في إطار الدعم الذي تقدمه دولة الإمارات لمساعدة الأشقاء في اليمن من أجل تحسين ظروفهم المعيشية والاقتصادية.

وقامت هيئة الهلال الأحمر، أمس، بتوزيع 2500 سلة من المكونات الغذائية الأساسية على أهالي مديرية حطيب في محافظة شبوة من أجل تخفيف العبء الملقى على عاتق هذه الأسر، في ظل الأوضاع الاقتصادية السيئة التي تشهدها البلاد من جراء الحرب التي تشنها ميليشيا الحوثي على الشعب اليمني الشقيق.

وأكد رئيس فريق الهلال الأحمر في شبوة محمد سيف المهيري، حرص الهيئة على مواصلة جهودها الخيرة ومساعيها الحثيثة لتحسين حياة اليمنيين والتخفيف من وطأة المعاناة عن كاهلهم، عن طريق الوصول إلى أكبر عدد من المستفيدين.

وأشاد مسؤولو مديرية حطيب بالدور الكبير الذي تضطلع به الهيئة لتحسين الخدمات التنموية الضرورية، إلى جانب تدفق قوافلها الإغاثية إلى أهالي محافظة شبوة بمختلف مديرياتها،مؤكدين أن الإمارات درجت وبشكل متصل على تقديم كم كبير من المساعدات الإنسانية في شبوة خاصة وعموم المحافظات المحررة، لإعادة تطبيع الحياة فيها ورسم الابتسامة على وجوه الأطفال والأهالي الذين يعيشون وضعاً مأساوياً.

عون دائم

وفي حضرموت، سلمت الهيئة آلات رش لمكافحة البعوض مع مستلزماتها إلى مديرية شبام الواقعة بوادي حضرموت.

وأكد رئيس فريق الهلال الأحمر الإماراتي بحضرموت عبدالعزيز الجابري، عقب تسليم آلات الرش إلى محفوظ سعيد عبدن، أحد وجهاء المديرية.. حرص هيئة الهلال الأحمر على وقاية سكان المديرية من الأمراض التي تسببها هذه الحشرة خصوصاً بعد خوف الأهالي من تفشي بعض الأمراض كالملاريا وغيرها من الأوبئة الناتجة عن تكاثر الحشرة.

هدايا ومستلزمات

وفي سياق متصل، وزعت الهيئة الهدايا والمستلزمات المدرسية لأطفال روضة القارة في مديرية غيل باوزير بحضرموت.

كما زودت الهيئة الروضة بأجهزة كمبيوتر محمول وجهاز بروجكتور وطابعة مستندات. وقال نائب فريق الهلال الأحمر الإماراتي بحضرموت أحمد النيادي، إن الهيئة وفريقها العامل بحضرموت سعداء جداً لتقديمهم الدعم لأطفال الروضة وإدخالهم الفرحة والسرور على قلوبهم وذويهم، خصوصاً وأنهم بحاجة للدعم في ظل الأوضاع الإنسانية والاقتصادية التي تعيشها اليمن.

من جانبه، أكد منسق هيئة الهلال الأحمر الإماراتي بحضرموت شوقي التميمي أن الهيئة تعمل بجهود جبارة للتخفيف من معاناة اليمنيين من خلال المشاريع التنموية التي تبنتها في مجالات مختلفة كالصحة والتعليم والبنية التحتية.

ذراع إنسانية

تتبنى دولة الإمارات العربية المتحدة عبر ذراعها الإنسانية المتمثلة في هيئة الهلال الأحمر جملة من المشاريع الإغاثية والإنسانية والتنموية لإعادة إعمار بعض ما دمرته مليشيات الحوثي في محافظة شبوة


إقرأ الخبر من المصدر